ناشر الأصول

"دور الابتكار في جعل دبي مركزاً عالمياً للنقل والذكاء الاصطناعي" محور اليوم الثاني من جلسات "حوارات الابتكار"

2023-02-07

ضمن فعاليات الإمارات تبتكر 2023 في دبي

 

سلطان بن سليم:

  • "رؤية محمد بن راشد الاستشرافية كانت مفتاح نجاح تحوّل دبي إلى تجربة لا نظير لها عالمياً، ومركز دولي للنقل والخدمات والتجارة"

- "بفضل الابتكار تحولت موانئ دبي من شركة صغيرة إلى شركة عالمية ووصل حجم المناولات العام الماضي إلى 80 مليون حاوية حول العالم، ونجحنا في استخدام التقنيات الحديثة لتطوير سلسلة الإمداد وتسريع عمليات المناولة "

- "ما نراه اليوم من نمو في دبي ليس وليد الصدفة.. بل هو نتاج قرارات مصيرية ومدروسة وتكاتف وأفكار إبداعية"

  • مايكروسوفت تستعرض مختبر الذكاء الاصطناعي "أوبن إيه آي" (OpenAI) وما قدمه من مبادرات رائدة في مقدمتها ’ChatGPT"
  • علياء الشملان  وهينا ماك ناقشا توظيف الابتكار وتطبيقات التواصل الاجتماعي في خدمة المجتمع
  • جلسة "حوارات الابتكار" تبرز التحول السريع لدولة الإمارات إلى مركز للأفكار المتقدمة والشركات الرائدة وحاضنات الأعمال

 

أكد سعادة سلطان بن سليّم، رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لمجموعة دي بي وورلد ورئيس الموانئ والجمارك ومؤسسة المنطقة الحرة، أن رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الاستشرافية للمستقبل كانت مفتاح نجاح تحوّل دبي إلى تجربة لا نظير لها عالمياً، ومركزاً دولياً للنقل والخدمات بفضل تحفيز سموه للابتكار واستباق المتغيرات لتحويل التحديات إلى فرص.

جاء ذلك خلال جلسة رئيسية بعنوان "دبي.. قصة ابتكار مستدام في النقل واللوجستيات الدولية" انعقدت في اليوم الثاني من "حوارات الابتكار"، بتنظيم المجلس التنفيذي لإمارة دبي بمشاركة رؤساء وممثلي الجهات الحكومية والقطاع الخاص في دبي، بالتزامن مع فعاليات الدورة الثامنة من شهر الابتكار "الإمارات تبتكر 2023".

وقدّم سعادة سلطان بن سليّم نظرة شاملة عن تاريخ دبي الحديث، الذي ارتبط دائماً بالابتكار والرؤى الاستشرافية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قائلاً: "دبي نفسها صورة للإبداع، بتحولها من مدينة صغيرة على ضفاف الخور إلى أحد أهم مدن العالم في مجالات التجارة والسياحة والابتكار والتكنولوجيا.. هناك الكثير من المدن التي تمكنت من تحقيق إنجازات، ولكن يندر أن يكون هناك مدينة تجمع كل هذه النجاحات في آن واحد."

وتطرق بن سليم إلى المشاريع الكبرى والعملاقة التي كان لفكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وقراراته الحكيمة الدور المحوري في تحقيقها، وخاصة ما يتعلق بقطاع النقل البحري والبري والجوي، الذي أصبحت معه دبي عقدة مواصلات رئيسية على مستوى العالم ونقطة ربط بين مختلف قاراته.

وقال سعادته: "طيران الإمارات هي أحد إبداعات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، فالشركة التي انطلقت عام 1985 أصبحت اليوم واحدة من أكبر الشركات العالمية وترتبط خطوطها بأهم المحطات الدولية" مضيفاً أن رؤية سموه كانت عاملاً أساسياً في بناء المطارات ومشاريع النقل الجوي وصولاً إلى حجمها وموقعها العالمي الحالي، إيماناً من سموه أن جذب حركة الطيران العالمية إلى دبي يتطلب وجود مدينة متكاملة لخدمات الطيران، وقد حققت هذه الرؤى نجاحاً عالمياً رغم أن الكثيرين آنذاك لم يتوقعوا هذا النجاح."

وذكر سعادة سلطان بن سليّم أن الأمر تكرر في مشاريع عديدة، حيث أثبتت رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم دقة استشرافها للمستقبل سواء مع قرار سموه إطلاق الحكومة الرقمية في دبي عام 1999 بالتزامن مع بدء الطفرة الالكترونية العالمية عام 2000، ومن ثم تطويرها إلى حكومة ذكية عام 2010، ثم الاستثمار في قطاع التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي وصولاً إلى بدء استكشاف الفضاء في العام 2020.

 

موانئ دبي العالمية الداعم الدولي للابتكار في مجال النقل

وركز سعادة بن سليّم على تجربة "موانئ دبي العالمية" ودور رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في جعل دبي مركزاً عالمياً للتجارة وتحويل الشركة نفسها إلى رائد عالمي في مجال النقل البحري وأحد أكبر المشغلين للموانئ حول العالم.

وقال: "عند تأسيس المنطقة الحرة في جبل علي عام 1985، شكك الكثيرون في جدواها، ولكنها اليوم واحدة من أكبر نقاط الشحن البحري في العالم. الأمر نفسه ينطبق على قرار توسعة ميناء جبل علي الذي اتُخذ في فترة كان الميناء فيها قادراً على تلبية متطلبات ذلك الوقت، ولكن بفضل استشراف المستقبل كان من الممكن استباق النمو المستقبلي والتحضير له."

وتابع بن سليّم بالحديث عن الابتكار في مواجهة التحديات التي اعترضت استراتيجيات التوسع في مجال الموانئ والنقل البحري في دبي قبل عقود، بدءاً من عدم اقتناع الشركات الملاحية بتبديل خطوط سيرها القديمة ومن ثم ضرورة الابتكار في تنفيذ عمليات النقل والمناولة وسواها من الخدمات لتحقيق أعلى مستوى من الكفاءة.

وأضاف: "بفضل الابتكار، تحولت موانئ دبي من شركة صغيرة إلى شركة عالمية، ووصل حجم المناولات العام الماضي إلى 80 مليون حاوية حول العالم، ونجحنا في استخدام تقنيات البيانات الكبرى والذكاء الاصطناعي لتطوير سلسلة الإمداد والتوصيل وتسريع عمليات المناولة بحيث نتصدر اليوم الشركات العالمية الرائدة في سرعة التنفيذ وكفاءته."

ولفت بن سليّم إلى نجاح "موانئ دبي العالمية" في تطوير ابتكارات أصبحت نماذج عالمية في القطاع، مثل نظام "بوكس باي"، الذي سيُطبق للمرة الأولى في كوريا وسيغير نظام عمل الموانئ في ظل استخدامه الأمثل للمساحة وقدرات التنفيذ. وأشاد سعادته بقدرات الشباب الإماراتي الذي يقود عملية التطوير الحالية بفضل ما اكتسبه من علوم وخبرات.

وأثنى سعادة بن سليّم على المرونة التي يتمتع بها اقتصاد إمارة دبي والتي مكّنتها من تجاوز تحديات الأزمات الاقتصادية والجيوسياسية المحيطة على مدار العقود الثلاثة الماضية مضيفاً: "ما نراه اليوم من نمو ليس وليد الصدفة، بل هو نتاج قرارات مصيرية ومدروسة وتكاتف وأفكار إبداعية."

 

مايكروسوفت و OpenAI

وشهدت فعاليات اليوم الثاني، ندوة معرفية استعرضت فيها مايكروسوفت "أوبن إيه آي" (OpenAI)، مختبر الذكاء الاصطناعي الذي أطلق عدة مبادرات رائدة شكلت قفزات عالمية رائدة، وفي مقدمتها ’تشات جي بي تي ChatGPT ، وتحدثت فيها ريما سمعان، مسؤولة البيانات والذكاء الاصطناعي في مايكروسوفت.

وأشارت المتحدثة خلال الندوة إلى أن التقدم الحاصل في مجال الذكاء الاصطناعي والذكاء الاصطناعي التوليدي مثل نظام (ChatGPT) سيسمح بتسريع التقدم المجتمعي والإنساني، وسيعزز أيضاً مستقبل العمل الحكومي قائلة: "هذه الأنظمة لا تتطلب سوى قدر محدود من المُدخلات وعمليات البرمجة، ولكنها قادرة في الوقت نفسه على تحقيق قفزات نوعية في إنتاجية العاملين".

وأضافت سمعان: "علينا أن نتأكد من أن الإجابات التي نحصل عليها من الذكاء الاصطناعي التوليدية دقيقة وعلى صلة مباشرة بموضوع السؤال وأنها تتمتع بمستوى المسؤولية الأخلاقية التي نحتاج لبنائها في منظومة الذكاء الاصطناعي، ولذلك أسسنا في مايكروسوفت لجنة ذكاء اصطناعي أخلاقية لمراجعة جميع الأعمال ذات الصلة قبل تقديم أي منتج أو خدمة جديدة لعملائنا تعتمد على الذكاء الاصطناعي."

وحول العلاقة بين مايكروسوفت وشركة (Open AI) التي أطلقت برنامج (Chat GPT) قالت سمعان: "مستوى الشراكة بين الشركتين كبير وطويل الأمد لدعم جهودها من أجل بناء أنظمة ذكاء اصطناعي توليدي تفيد الإنسانية. هدفنا هو تمكين كل شخص ومؤسسة على هذا الكوكب من تحقيق المزيد من الإنجازات، من خلال الجمع بين هاتين المهمتين، ونعتقد أنه يمكننا القيام بأشياء عظيمة لدفع الابتكار الذي يفيد الناس في كل مكان".

 

الابتكار في التواصل الاجتماعي

وتحت عنوان "الابتكار في التواصل الاجتماعي"، انعقدت جلسة نقاشية شاركت فيها علياء الشملان، مؤسس ومدير عام شركة "فرجان دبي"، وهينا ماك، مدير الاستراتيجية والبحوث في شركة "سوشيال ايز" للحديث حول الابتكار وتوظيف تطبيقات التواصل الاجتماعي في خدمة المجتمع.

واستعرضت علياء الشملان قصة تأسيس شركة "فرجان دبي" والتي نبعت من حاجة فردية وامتدت لتعريف أهالي المنطقة بالمرافق المتواجدة، حتى اتسع النطاق ليشمل فريق عمل يعمل على توفير خدمات تعريفية عن المرافق في مختلف المناطق بدبي.

وأشادت الشملان بالدعم الذي حظيت به كرائدة أعمال من خلال لقائها وفريق العمل بسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، والذي حفّزها على تقديم الأفضل دائماً مضيفة: "أفضل الابتكارات هي تلك التي تظهر لتلبية احتياجات خدمة المجتمع، وقد حثنا سمو ولي عهد دبي على إحداث أكبر تأثير مجتمعي ممكن، وكان اللقاء بسموه نقطة فاصلة في مسيرتي ودافعاً أساسياً لتقديم المزيد من الإنجازات". 

ومن جهتها، لفتت هينا ماك إلى أن طرق البحث عبر الانترنت تتغير بسرعة بحيث أصبح البحث عبر منصات التواصل الاجتماعي أكثر انتشاراً من محركات البحث، وهو توجّه سيظهر بشكل أكبر خلال العام الجاري مضيفة: "منصات التواصل الاجتماعي مثل انستغرام وتيكتوك وتويتر تحل تدريجياً محل محركات البحث مثل غوغل لأن الناس يرغبون بالوصول إلى محتوى الفيديو، ولذلك نرى أن على مختلف الشركات والمؤسسات التنبه إلى ضرورة مواءمة محتواها عبر تحديد المصطلحات المفتاحية مثلاً والبحث عن الحلول المبتكرة لتعزيز الوصول إلى الجمهور".

 

الابتكار للرشاقة المؤسسية

واختتمت فعاليات اليوم الثاني من "حوارات الابتكار" بندوة معرفية بعنوان "الابتكار للرشاقة المؤسسية"، تحدث فيها كارلوس جيويفارا، شريك في "سيابارتنز"، مشيداً بتجربة دبي التي أكد أنها تجسد المعنى الحقيقي للابتكار.

ولفت جيويفارا إلى أن دولة الإمارات تتحول بسرعة إلى مركز للأفكار المتقدمة والشركات الرائدة وحاضنات الأعمال، مضيفاً أن الشركات الحريصة على الابتكار تحتاج دائما إلى طرح الأسئلة الأساسية على نفسها والتأكد من أهدافها وكفاءة عملياتها.

 

حوارات الابتكار

وتأتي سلسلة جلسات "حوارات الابتكار" بتنظيم المجلس التنفيذي لإمارة دبي خلال فعاليات "الإمارات تبتكر 2023" تأكيداً على أهمية تبني الابتكار والترويج لثقافته وتوفير الموارد المطلوبة، وبخاصة في تقديم الخدمات، وزيادة فعالية الإجراءات والمواكبة السريعة للتطورات التقنية والتكنولوجيّة الحديثة.